كيف تبني مستقبل مسيرتك التقنية في 5 خطوات بسيطة.

” بدلاً من قول : ” لا أملك الوقت لفعل ذلك ” جرب أن تقول ” هذه المهمة ليست أولوية ” لذا يمكن تجاوزها ،  وانظر كيف سيحدث ذلك فرقًا ” – لورا ڤاندِركام –

تغيير وظيفتك أو مسيرتك المهنية أمر بالغ الصعوبة ، لا سيما إن كنت تعمل بدوام كامل أو لديك أطفال . ولكن مع ذلك حتى لو كنت مشغولاً ، يمكنك تحديد أولوياتك وترتيب الوقت للتركيز على ماهو مهم بالنسبة لك وبناء المهارات اللازمة لرفع مستوى حياتك المهنية

ابنِ مستقبلك بواسطة كود برمجي:

بدأتُ رحلتي البرمجية قبل ٦ أشهر فقط  ، والآن تبقى لي مشروع واحد لأحصل على شهادتي في front-end developer  من موقع freeCodeCamp. وقد أنهيت دورة لمطوري مواقع الويب على Udemy  ،،  قمت بكل هذا بينما أنا أقوم برعاية أطفالي وأعمل في دوام كامل .

عندما بدأت استخدام هذه الخطوات الخمس ، لاحظت أنني تحسنت عشرة أضعاف عن ماكنت عليه في السابق . وأعلم أنني كنت سأنجز أكثر بكثير مما أنا عليه الآن لو أنني نفذتها في وقت أبكر في مسيرتي المهنية. أنا لم أستفد منها في زيادة الإنتاجية فقط، وإنما شعرتُ أيضًا بالتوازن وبمتعة أكثر .

بعد أن أمضيت خمس سنوات في مجال الرعاية الصحية ، أدركت أنها ليست ما أريد القيام به لبقية حياتي. لاتفهموني خطأً، فأنا أحب تطبيب المرضى ومساعدتهم في تحسين نمط حياتهم الصحي، ولكني كنت أكره رؤية المرضى وهم لا يستطيعون تحمّل الدواء ، كنت أكره رؤية حالتهم الصحية وهي تتدهور بسبب المرض بينما أقف مكتوف اليدين مابيدي حيلة.

أردت القيام بالمزيد لمساعدة الناس ، لكني كنت أعلم أني لن أستطيع فعل أكثر من ذلك مالم اتخذ خطوة الى الوراء وأرى الصورة بشكل كامل ، لم أكن مهتما كثيرًا بالبرمجة، ولكن كلّما رأيت القوى التي تحدث تغييرا حقيقيًا في عالم اليوم ، كلما أدركت أن التكنولوجيا هي السبب وراء كل هذه التطورات . فظننت أن هذه فرصة عظيمة لكي أحدث تغيير حقيقي ، وهذا ما قادني للاهتمام بالبرمجة .

لماذا تُبرمج ؟!

أيًا كان سبب اهتمامك بتعلم بالبرمجة ، فكر به مليًا وعلّقه أمامك ، وجود هذا الهدف النهائي واستعماله كدافع سيحفزك على تحقيق أهدافك في عالم البرمجة ( البرمجة ليست سهلة بالمناسبة ! ).

كل يوم اقضيه في وظيفتي الحاليه ، يحفزني كثيرا للعودة الى المنزل ، فتح جهازي المحمول ومواصلة رحلتي في تعلم البرمجة،، الخبر الجيد هنا: هو أن بناء مهاراتك البرمجية أمر سهل ، كل ماعليك فعله هو أن تكتب أسطرًا برمجية كثيرة كل يوم ، لكن لسوء الحظ ، يكمن الجزء الأصعب في تخصيص وقت مناسب وثابت في جدول حياتك المزدحم لتبرمج فيه بشكل روتيني ( باستمرار بدون انقطاع ولو ليوم واحد ).

كيف يمكنني تسلق جبل البرمجة الشاهق ؟!

هناك فجوة تكمن بين ما أنت عليه الآن ، وما تودّ أن تكونه مستقبلاً،،هذا هو السبب الذي يجعلك تعمل جاهدًا كل يوم، وينتهي بك المطاف بالتضحية بأمور كثيرة ،بوقتك مع عائلتك واصدقائك مثلاً،في سبيل تحقيق حلمك ،هذا هو السبب الذي يجعلك تقرأ مقالتي الآن,

إليك هذه الخطوات الخمس التي ستمكنك من تحويل هذا الحلم إلى حقيقة :

 ١- أنشئ لك أهدافًا شخصية !

لكي تحقق أقصى استفادة ممكنة من وقتك ، فلا شيء أكثر أهمية من إنشاء أهداف قصيرة المدى ( قابلة للتنفيذ) ، هذا يجعلك تشعر بأنك تنجز اهدافًا ملموسة في يومك ، باتجاه هدفك الأكبر ، وستشعرك بأن رحلة البرمجة التي اتخذتها تبدو أسهل بكثير .

تمارين الأهداف

لمساعدتك في التوصل إلى أهداف فعّالة ، أنصحك بالقيام بهذا التمرين السريع الذي أخذته نقلاً عن Laura Vanderkam

١- التقط صورة ذهنية عن نفسك ، وتخيل معي : بعد ٣ سنوات من الآن !! ها أنت ذا قد أنجزت كل الخطط البرمجية التي وضعتها لنفسك وحددت ماهية وظيفة أحلامك، وقد قمت ببناء تطبيقك الأول وكان رائعًا وناجحًا للغاية، ” أيًا كان نوع النجاح الذي حققه هذا التطبيق في نظرك “، وقد قمت بالتحدث عن تجربتك وعن مشروعك في خمس منصات ومبادرات مختلفة ،، صوّر ذاتك المستقبلية واكتب ذلك كله وعلقه أمامك ،، كن طموحًا من فضلك ، ولا بأس بقليل من الحلم .

٢- ماهي الـ 3- 5 أهداف  التي حققتها خلال تلك ال٣ سنوت والتي جعلتك ناجحًا جدًا ؟؟

٣- اكتب هذه الأهداف في ورقة

٤- أعد هذا التمرين وقم به مع جميع أهداف حياتك ( حتى خارج إطار البرمجة )، من المستحيل طبعًا أن تعمل طوال الوقت بدون أدنى فرصة للترويح عن النفس ، وأن تصبح ناجحًا بعد ذلك، أنت تحتاج إلى أن توازن بين عملك وأمورك الأخرى ، وإلا فإنك سوف تحترق بلا طائل .

والآن ها أنت ذا تملك 6 – 10 أهداف طموحة ، تتمنى تحقيقها خلال هذا العام والعامين الآخرين ، جزّئ هذه الأهداف الكبيرة إلى أهداف صغيرة قابلة للتنفيذ ، فكر بها جيدا وخطط لكيفية تنفيذها وانطلق.

مثلاً: إذا كنتَ تخطط لأن تنال شهادة LetsCodeCamp في برمجة مواقع الويب، فأنت بحاجة إلى أن تضع جدولاً زمنيا تلتزم به خلال الإسبوع ،( لو كنت ستدخل في ماراثون الجري فأنت حتمًا ستحتاج لشراء حذاء مناسب للجري، تسجيل اسمك في المنافسة ، ووضع جدول تلتزم به للتمرن على الجري بانتظام…الخ ) .

٢- انشئ جدولاً زمنيًا.

لكي أكون صادقًا، أنا لست ذلك النوع من الأشخاص الذي يخطط ليومه بدقة إطلاقًا،اعتقدت أنني أستطيع فعل ذلك اعتباطًا ( بالبركة )، ولكن في الواقع أنت بحاجة لتحديد وقت لتركز فيه على عملك ، وإلا فإن وقتك سيضيع هباءً لبقية حياتك. لطالما وجدت نفسي قلقًا ، مهمومًا وأفكر (بالبرمجة )ومايجب علي فعله طوال الوقت حتى وأنا مع عائلتي، أو أتناول الطعام .. أو أودع اطفالي في السرير ، لأني لم اقم بالبرمجة بعد، خلال هذا اليوم . ممّا بدأ هذا الأمر، يؤثر سلبًا على جودة يومي ،لأنني اظل قلقا حياله وافكر به طوال الوقت..

إن تقسيم وقتك إلى فترات زمنية مركّزة يسمح لك بأن تكون حاضرًا في اللحظة 100% . عندما يحين وقت (البرمجة) ستستطيع التركيز عليها فقط، وطرد أي شيء آخر قد يشتت ذهنك . وعندما يحين وقت الإسترخاء ، أو الخروج مع اصدقائك ستكون حاضر الذهن ، ومستمتعا ، لأنك قد انجزت ماعليك القيام به ( من البرمجة ) هذا الصباح .أو أنك قد حددت لها وقتًا محددا في المساء ستقوم به بعد عودتك ..

هذا مثال للجدول الزمني الخاص بي:

كما ترى ، لقد خصصت الكثير من وقتي لعائلتي . فالعائلة أمر مهم جدا بالنسبة لي . جدولك سيبدو مختلفا عني بالطبع ، لكن المهم هنا هو أن إنشاءك لجدول خاص بك سيجعلك تواجه أهدافك وما ينبغي عليك فعله ، دون أن تكره حياتك او تبقى قلقًا طوال الطريق. كل ماعليك فعله أن تقوم بحساب جيد لكل شيء حتى تتمكن من الالتزام بجدولك الزمني.

٣- دقق في يومك واعثر على فرص الوقت الضائعة. 

اكتب في ورقة كل النشاطات التي تقوم بها في يومك أو أسبوعك ، ثم انظر ما الذي تفعله بوقتك فعلا . من المرجح أنك ستتفاجأ بكمية الوقت المهدر في تصفح إنستقرام أو متابعة المستجدات في تويتر، أو مشاهدتك للأفلام والبرامج. أنا لا أطلب منك أن تمتنع عن كل ذلك ، ولكن حافظ على التوازن ، واقتطع جزءًا من الوقت المهدر بين مواقع التواصل بالاضافة الى استغلال بعض الأوقات الخاملة في يومك لتكتسب المهارات البرمجية وتجد وقتًا لأن تبرمج .

يوجد وقت فراغ أكثر مما تتوقع 

إذا كنت لا تزال تفكر وتقول لنفسك “نعم ، لكني لا أزال أعمل كثيرًا (وضعت عذرًا هنا) لذلك أنا لا أجد وقتًا كافيًا ” .
إذن!! إليك الحقيقة الغائبة 😁 هناك 168 ساعة في الأسبوع. إذا كنت تعمل لمدة 40 ساعة كاملة في الأسبوع، وطرحت 8 ساعات من النوم في الليلة، فإنه لا يزال لديك ما يقارب 72 ساعة من الوقت “المتاح“.

انظر إلى كلل الوقت المتاح الذي تملكه الآن في حياتك ، واضغط بداخله الكثير من الأشياء “الجيدة”  بقدر ما تستطيع. هناك متسع من الوقت.

٤- املأ وقتك بأمور ذات جودة .

macbook pro

في ما يلي بعض الأدوات التي أستخدمها لمساعدتي في تحقيق أهدافي للبرمجة  والتركيز على مسار التعلم الخاص بي:

.

موقع freeCodeCamp

لا أبالغ إن قلت أن هذه هي أفضل الأدوات لتحقيق أهدافك. منهج متكامل تستطيع اتباعه والعمل عليه ، حتى أنه يتتبع عملك ويخبرك عن مدى تقدمك!

JavaScript 30

مشروع 30 جافا سكريبت يساعدك حقًا على إتقان المصفوفات وطرقها بينما تملأ ال portfoilo الخاص بك بالمشاريع (بالإضافة إلى أنها متعة كبيرة). Wes Bos مدرب قوي يوفر دورة مجانية عالية الجودة. يمكنك استكمالها في 30 يومًا متتاليًا🌟💪🏼، أو أن تعمل عليها في جدول التعلم الخاص بك.

فعالية 100 Days of code on Twitter ( ١٠٠ يوم من البرمجة “على تويتر” ) 

فكرة هذا التحدي تقوم على أن  تستمر على كتابة الأكواد البرمجية والتدرب على ذلك لمدة ١٠٠ يوم متواصلة بدون انقطاع وتقوم بنشر تقدمك أو ماقمت بفعله على تويتر يوميا عبر هذا الهاشتاق 

إنها فكرة رائعة تساعدك على قياس مدى تقدمك كما أنها تحفزك على أن تقدم أفضل مالديك عندما تشاهد تقدم ومستوى المتسابقين الآخرين في الهاشتاق ، هذا المجتمع مليء بالناس الملهمين من جميع أنحاء العالم ، وهو طريقة رائعة لمقابلة المطورين الموهوبين والمتميزين والاستفادة منهم.

The Web Developer Boot Camp معسكر مطوري الويب .

لقد انتهيت تقريبًا من هذه الدورة التدريبية ، وقد قامت بتصحيح الكثير من الثغرات في معرفتي البرمجية.
هي لاتوضح لك فقط كيفية القيام بشيء ما ،إنما تقوم أيضًا بتوضيح سبب قيامك بذلك بتلك الطريقة. إضافة إلى ذلك ، يوجد الآن برنامج تدريب متقدم لمطوّري برامج الويب وسألتحق به فور انتهائي .

Live it ! عِشـه

هذا ليس مصدر تعلم، لكن أود القول بأنه يجب عليك اغتنام “المجتمع التقني” من خلال “أن تعيشه”، كيف؟

*استمع إلى بودكاست تقني مثلاً أثناء القيادة إلى العمل أو الجامعة أو أثناء قيامك بغسل الأطباق،* تابع رواد التقنية والبرمجة المعروفين على تويتر مثلا أو فيس بوك  ، *اقرأ مقالات تقنية. * أحِط نفسك بالتقنية في شتى جوانب يومك وسترى أنك تعلمت الكثير دون أن تدرك ذلك حتى .

  ضاعِف وقتك Multiply your time.

من خلال هذه التدوينة قمنا بالفعل بوضع أهدافنا ، وقمنا بتجزيئ أهدافنا إلى آفعال اصغر قابلة للتطبيق، وانتهينا من توضيح كيفية تحقيق هذه الأهداف في جدول حياتنا المزدحم، وقد ساعدت في إعطائك بعض الأفكار حول كيفية ملء وقتك..

والآن ..     أريد أن أخبرك كيف بإمكانك تحقيق أقصى استفادة من الوقت الذي وضعته للبرمجة.؟

الإجابة : كن سعيدًا  .

ربما تتساءل ! عن علاقة كونك سعيدًا بـ “إدارة الوقت وتنظيمه”؟ السعادة ببساطة، هي “كل شيء”  وفكرتها هي الاستفادة المضاعفة من وقتك .

أن تكون حاضرًا في اللحظة ومركزا بعمق فيما تفعل يقودك إلى زيادة الإنتاجية  ،، هذا بدوره يضاعف الوقت الذي قضيته “لأن الكفاءة زادت” .

وفقًا لـ شون أشور ، الذي درس تأثيرات السعادة وصلتها بالإنتاجية ، فإن دماغك يؤدي أداءً أكثر كفاءة بنسبة 31٪ عندما تشعر بالسعادة.

الدوبامين ، الذي يفرز في جسدك عندما تشعر بالإيجابية ، يفعل شيئين:

١- يجعلك أكثر سعادة ( 😜) .

٢- يتحول/ينتقل إلى مراكز التعلم في دماغك. مما يساعدك على تعلم الأشياء بسهولة أكبر ، ويسمح لك بقضاء وقت أقل في التعلم مع اكتساب كم أكبر من المعلومات.

إذًا، حوّل عقلك إلى آلة إنتاج للدوبامين!

يمكنك إنتاج المزيد من الدوبامين من خلال خلق تغيير إيجابي دائم. هناك خمسة أشياء يمكنك استخدامها في روتينك اليومي لتحويل عقلك إلى آلة لإنتاج الدوبامين:

١- الامتنان، في كل يوم قم بكتابة ثلاثة أمور تشعر بالامتنان نحوها في حياتك ، هذا سيخلق عادة النظر والتركيز في الأمور الإيجابية الموجودة في هذا العالم ، بدلاً من الأشياء السلبية التي تنغص حياتك.

٢- الكتابة، اكتب في مذكراتك حول أي موقف أو تجربة إيجابية مررت بها خلال ال 24 ساعة الماضية. هذا يسمح لك باستعادة اللحظات الجيدة في حياتك التي تؤدي إلى نفس استجابة الدوبامين.

٣- الرياضة، امشِ في الخارج لفترة قصيرة قبل ان تبدأ درسك في البرمجة، أو قم بتمارين خفيفة، فالرياضة تطلق أطنان من الدوبامين في جسدك

٤- التأمل، فالتأمل يساعد عقلك على إقصاء المشتتات، والتركيز أكثر في المهمة التي أنت بصدد القيام بها .

٥- أفعال لطيفة عشوائية، اشكر شخصا على مواقع التواصل ساعدك في حل مشكلة برمجية، اثنِ على جهود شخص شارك تجربته البرمجية المفيدة في مقالة  ، هذا لن يرفع مستوى الدوبامين لديك فقط بل سيقوم بالمثل مع الشخص المتلقي الذي شكرته واثنيت عليه ، ( من يعلم! قد تكون سببًا في تحفيزه واستمراره بسبب كلماتك اللطيفة ).

اقتطع حزمة من يومك ، لبناء مستقبلك

حتى إذا كنا مشغولين ، علينا أن نقتطع جزءًا من أوقاتنا للأمور الأكثر أهمية في حياتنا . عندما تركز على ما هو مهم ، يمكنك بناء الحياة والمستقبل الذي تريده من خلال حزمة الوقت التي استقطعتها . لذلك ابدأ وانشئ نظامك الخاص بك  وكن شخصا فعالاً واجعل حياتك منتجة ومميزة .

أطيب الأمنيات 🌟

the resource | Don’t worry, be happy: How to build your future tech career in 5 simple steps.

One comment

  1. الصراحة مقالة رائعة جدا جدا جدا جدا ومحفزة وموب مقتصرة بس على البرمجة اشكرك من كل قلبي واتمنى اني ابدا اطبق نصايحك واحصل على فعاليتها الله يوفقك على هذا الكلام الجميل استمر ❤️

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s